تفريغ مقطع : أَحْيَاكَ اللهُ كَما أحْيَيْتَنِي- العلامة محمد سعيد رسلان

((أَحْيَاكَ اللهُ كَما أحْيَيْتَنِي))

جَلَسَ سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ- وَفُضْيَلُ بْنُ عِيَاضٍ -رَحِمَهُ اللهُ-، وَكَانَ لَهُ مَوَاخِيًا، فَجَلَسَا مَعًا، فَتَذَاكَرَا، فَبَكَيَا، فَقَالَ سُفْيَانُ: ((إِنِّي لَأَرْجُو أَنْ يَكُونَ هَذَا الْمَجْلِسُ أَكْثَرَ مَجَالِسِنَا بَرَكَةً عِنْدَ اللهِ -تَبَارَكَ وَتَعَالَى- )).

فَقَالَ لَهُ فُضَيْلٌ: ((إِنِّي لَأَخْشَى أَنْ يَكُونَ هَذَا الْمَجْلِسُ أَشَدَّ الْمَجَالِسِ عَلَيْنَا شُؤْمًا عِنْدَ اللهِ تَعَالَى!!)).

قَالَ: ((كَيْفَ؟!!)).

تَذَاكَرَا؛ فَرَقَّتِ الْقُلُوبُ، فَبَكَيَا، وَاسْتَعْبَرَا، فَقَالَ سُفْيَانُ مَا قَالَ، فَرَدَّ عَلَيْهِ فُضيلٌ بِمَا رَدَّ.

فَقَالَ سُفْيَانُ -رَحِمَهُ اللهُ-: ((كَيْفَ هَذَا؟!!)).

قَالَ: ((أَلَسْتَ قَدْ جَلَسْتَ إِلَيَّ، فَتَزَيَّنْتَ لِي مُحَدِّثًا إِيَّايَ بِأَحْسَنِ الَّذِي لَدَيْكَ، وَتَزَيَّنْتُ لَكَ؛ فَحَدَّثْتُكَ بِأَحْسَنِ مَا عِنْدِي، فَعَبَدْتَنِي وَعَبَدْتُكَ؟!!)).

فَقَالَ: ((أَحْيَاكَ اللهُ كَمَا أَحْيَيْتَنِي)).

يَجْلِسُ الرَّجُلُ إِلَى الرَّجُلِ يُحَدِّثُهُ، فَيُزَيِّنُ لَهُ كَلَامَهُ، وَيَعْرِضُ عَلَيْهِ أَحْسَنَ مَا عِنْدَهُ، وَالْآخَرُ كَذَلِكَ.

يَقُولُ: ((فَعَبَدْتَنِي وَعَبَدْتُكَ!!))؛ يَعْنِي: لَمْ تُرِدْ بِعَمَلِكَ وَجْهَ اللهِ، وَإِنَّمَا تَزيَّنْتَ لِي بِقَوْلِكَ، وَكَأَنَّمَا كُنْتَ لِي عَابِدًا، وَلَا يَقْصِدُ حَقِيقَةَ الْعِبَادَةِ عَلَى النَّحْوِ الْمَعْرُوفِ الْمَعْهُودِ اصْطِلَاحًا.

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


حكم سب الله وسب الرسول-صلى الله عليه وسلم-
إنَّ القلبَ الذي أحمِلُهُ لا يَتَسَنَّى لأحدٍ أنْ يَحْمِلَهُ
الرَّدُّ عَلَى مُنكِرِي خِتَان الإِنَاث
شَيْخُ الْحَدَّادِيَّةِ هِشَامٌ البِيَلِيّ يَصُدُّ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَيَرْمِي الطَّائِفِينَ بِالِانْحِرَافِ الْأَخْلَاقِيِّ
الشِّرْكُ
رأيتم كيف زال ملك الملوك فكيف تظلمون
تبديل المواطن العقدية!! .. هذه هي القضية
رِسَالَةٌ إِلَى كُلِّ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ اغْتَرُّوا وَأُعْجِبُوا بِجَمَالِهِمْ
نداء عاجل إلى كل سني على منهاج النبوة
مَن الذي يمنع أهل السُّنة من اعتلاء المنابر وفي الوقت ذاته يترك المجال لكل صاحب فكر منحرف؟!
الاِسْتِئْذانُ الذي لا يَفْعَلُهُ إلا القَلِيلْ
نصيحةٌ للموظفِ الذي يقبلُ الهدية... شبهة الراتب لا يكفي
أكثر نسب الإنتحار فى الدول المتقدمة .لماذا ؟
هَلْ يَحِقُّ لَكَ التَّوَاضُعُ أَصْلًا؟!!
لَا نَمْلُكُ مَخَاطِرَ الصِّرَاعِ عَلَى السُّلْطَةِ
  • شارك